الأحد، 15 فبراير، 2009

عزاء واجب


تنعي أسرة جيل النصر المنشود بجامعة الأزهر ببالغ الحزن والأسى العالم الجليل الأستاذ الدكتور/ محمد أحمد منصور الأستاذ المتفرغ بقسم اللغة الألمانية ورئيس قسم اللغة الألمانية الأسبق- بكلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر .

ونسأل الله أن يتغمد الفقيد برحمته وأن يدخله فسيح جناته وأن يحشره مع النبيين والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا..

فلنعزى انفسنا اولا


بسم الله الرحمن الرحيم

فلنعزي أنفسنا أولا

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وإمام العلماء والدعاة العاملين

أما بعد

أيها الإخوة الأحباب إني بإسمي واسم قسم اللغة الألمانية

وباسم طلاب جيل النصر المنشود نتقدم إليكم بخالص العزاء في حبيبكم وحبيبنا الأستاذ الدكتور العلامة محمد أحمد منصور رحمة الله رحمة واسعة وأدخله فسيح الجنات وجمعنا معه ومع سيد المرسلين محمد صلى الله علية وسلم في الفردوس الأعلى اللهم آمين .

حقا أيها الإخوة الأحباب فلنعزى أنفسنا أولا لأننا فقدنا عالما جليلا وأستاذا فاضلا .

فلنعزى أنفسنا لأننا فقدنا ينبوعاً للغة ومصدرا من مصادرها وقد قال المصطفى صلى الله علية وسلم إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ولكن يقبضه بموت العلماء .

إننا نكتب اليوم وكلنا أسى وحزن على فقدان العالم المربى رحمه الله، فلقد كان ذو فراسة وأسلوب بديع لم يرى مثله من قبل .

فلنعزى أنفسنا ونحن نقول حقا لموت قبيلة بأسرها أهون عند الله من موت عالم .

فلنعزى أنفسنا ونحن نعلن لكل الناس بيان الوفاء والإعزاز لهذا الرجل العظيم .

والله يا أستاذنا إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا لفراقك لمحزونون .

ولكن إذا كان الموت لابد منه إلا انك خلدت ذكراك والله في قلوبنا لا بمواقفك وحكمتك فحسب وإنما بعلمك الذي علمتنا إياه، وإنك ستظل نبراس علم وهدى للجيل تلو الجيل ولكل من أراد أن يتعلم .

- رحمه الله ستظل مثالا لطالب العلم الذي يريد أن يتفوق في حياته العلمية والعملية . و لم يكن رحمة الله مجرد أستاذ في مجاله فحسب بل كان بحق أستاذا في العلم والحياة معا فتراه يعطيك النصيحة فتقع على قلبك فتثلجه وما من محاضرة له تخلو من الحكم والأمثال والطرف ..

إن هذا الرجل كان فريدا من نوعه، فهل رأيت من قبل أستاذا فى احد أقسام الكلية يعرفه كل طلاب الكلية ويحبونه ليس هذا فحسب وإنما يعرفه طلاب من كليات أخرى فى الجامعة وليس هذا وفقط أيضا وإنما تخطى هذا الحب إلى أهلينا وذوينا فى مختلف بلاد مصر فأحبوه من غير أن يروه .

ولا عجب ألم تسمع لقول المصطفى صلى الله علية وسلم " إن الله إذا أحب عبدا نادى جبريل وقال يا جبريل انى أحب فلانا فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادى جبريل يأهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول فى الأرض " أو كما قال صلى الله علية وسلم .

أيها الأحباب

لقد كتبنا هنا تعبيرا عن حبنا لهذا الرجل وليس هذا بعزاء له كما ذكرنا آنفا وإنما هو عزاء لنا نحن .

إننا يا أستاذنا نقف اليوم موقف الوادع لك لشخصك فقط لا لعلمك وحكمتك ومواقفك .

إننا نعاهدك أننا سنظل نتعلم ونتعلم إما من خلال كتبك الرائعة ذات الأسلوب البسيط أو من خلال طلابك الذين هم أساتذتنا الذين قد نهلوا من علمك الكثير ونحسبهم على خير .

وعهد علينا أن لا ننساك من دعائنا فى صلواتنا وفى كل الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء إن شاء الله

وإنا لله وإنا إليه راجعون .

طلاب جيل النصر المنشود .

السبت، 27 ديسمبر، 2008

آلاف طالب بالأزهر يتظاهرون ضد مجزرة غزة



المدينة الجامعية - مراسل أزهرواي : نظَّم طلاب الإخوان المسلمين بجامعة الأزهر مساء اليوم مظاهرةً حاشدةً بالمدينة الجامعية تنديدًا بالعدوان الصهيونى على غزة والحصار المفروض عليها؛ شارك فيها ما يقارب 5 آلاف طالبٍ.

جابت المظاهرة أرجاء المدينة الجامعية عقب صلاة العشاء، واستقرَّت خلف البوابة الرئيسية للمدينة؛ وسط هتافات تدعو إلى الرد الشديد من الحكومه المصرية؛ منها: "يا فلسطين يا فلسطين.. إحنا معاكِ ليوم الدين"، "يا هنية كلمة قوية.. إوعى تسيب البندقية"، "هنية ومشعل والزهار.. إنتوا أملنا يا أحرار"، "يا قسامي يا حبيب.. دمر دمر تل أبيب"، "يا صهيوني صبرك صبرك.. بكرة حماس تحفر قبرك".

وقد رفع الطلاب خلال المظاهرة اللافتات التي تنتقد الصمت المصري والعربي واستمرار غلق معبر رفح؛ بينما الأشقاء في غزة يموتون تحت قذائف طائرات الكيان الصهيوني.

وأدان المتحدث باسم طلاب الإخوان بالجامعة استقبال الرئيس المصري ووزير خارجيته لليفني وزيرة الخارجية الصهيونية، مطالبًا الحكومة المصرية بالرد الشديد على العدوان الصهيوني؛ باعتبارها شريكا في هذا العدوان الصهيوني على غزة عقب زيارة ليفني وزيرة الخارجية الصهيونية للرئيس المصري ووزير خارجيته وفتح المعابر وتوصيل الإعانات الطبية والغذائية، مؤكدًا استمرار فعاليات مناصرة غزة ومظاهر الاحتجاج بالجامعة، محذرًا من ثورة من الطلاب وعدم استطاعة السيطرة على التذمر الطلابي الشديد.

جديرٌ بالذكر أن الأجهزة الأمنية منعت طواقم القنوات الفضائية ووسائل الإعلام من تغطية المظاهرة في ظل حضور أمني كثيف على بوابات ؛ حول دون وصول الطلاب وغيرهم إلى المشاركة، فضلاً عن الاعتداء على الطلاب بالسباب والضرب.